جريدة الأنباء - الديباجي: «الفقه الإسلامي» اكتسبت اعتراف العالم في فترة وجيزة
التاريخ : 09/02/2015
الكاتب :

اقرأ الخبر من موقع الجريدة  

 
أبدى الرئيس العام للهيئة العالمية للفقه الإسلامي السيد أبو القاسم الديباجي ارتياحه لإقامة مثل هذه المؤتمرات والندوات على ارض الكويت، هذه الأرض التي تنعم بالديموقراطية والسماحة والحرية بفضل القيادة السياسية الحكيمة.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي أقيم بديوان سماحة العلامة السيد الديباجي بحضور المؤسس للهيئة ورئيس أركان أكاديمية العلوم الإيرانية سماحة السيد مصطفى محقق داماد. 

وقال الديباجي إن الهيئة العالمية للفقه الإسلامي استطاعت خلال فترة وجيزة كسب اعتراف العالم والمشاركة في كافة المؤتمرات والندوات حول الأديان والمذاهب خلال هذه الفترة، وطلب البابا فرانسيس بابا الفاتيكان الجلوس مع أكبر عالم إسلامي في كافه المجالات وقد اعجب البابا بسماحة السيد مصطفى داماد بعد مناقشة العديد من المواضيع، مضيفا أن أعضاء الهيئة التقوا مرتين مع البابا كما أن هناك لقاء قادما خلال الشهر المقبل.

وتطرق سماحته إلى أن الحروب السابقة كانت بين الأديان والمذاهب والجماعات وانقلب الحال اليوم حيث أصبحت الحروب ضد الإنسانية كما ظهر جليا من الجماعات الإرهابية المتطرفة الذين يقومون بأعمال منافية للإسلام والإنسانية عن طريق الجرائم النكراء، ونطالب الجميع بمحاربة هذه الجماعات والوقوف صفا واحدا ضد أولئك الذين يبيدون الإنسانية، وعلى أصحاب القرار ورؤساء الدول والحكومات الذين أشادوا بالهيئة دعوتها للمشاركة في المؤتمرات العالمية والإسلامية للتصدي لهذه الجماعات.

واختم السيد الديباجي كلمته بان الهيئة العالمية وصلت لدرجة العالمية بعد أن تجاوز عــدد أعضائهـــا الـ 500 عضو.

من جهته أشار سماحة السيد مصطفى محقق داماد إلى أن الدين هو افضل طريق نحو السعادة، وتبين ذلك عن طريق إرسال البارئ عز وجل الأنبياء والرسل من اجل الهداية، وان الدين اما أن يوصلنا إلى الجنة او إلى النار، لذا فإن الدين الإسلامي دين الإصلاح والنجاة وليس للخسران.

وأوضح أن الأديان تواجه اليوم مجازر في كل مكان عن طريق الجماعات الإرهابية المتطرفة التي تقوم بهذه المجازر باسم الدين.

تعليقات