بيان حول تصريح جلين بيك 2010

بسم الله الرحمن الرحيم

منذ أن تأسست الهيئة العالمية للفقه الإسلامي في شهر مايو من عام 2008 و كان هدفها الأساسي الذي اعلنت عنه في المؤتمر التأسيسي الذي عقد في مدينة باريس  هو اولا توحيد كلمة جميع المسلمين في جميع ارجاء العالم تحت راية " لا إله إلا الله محمد رسول الله "  و التأكيد على أن الخلافات بينهم في الفروع و ليست في الأصول ، و يأتي بعدها عدة أهداف منها  ابراز وتوكيد الحقيقة التي مفادها أن الاسلام دين سلام ويدعو الى التعايش السلمي بين كل أمم وشعوب العالم ، وأنه تاليا ينبذ كل أشكال التطرف والتعصب والارهاب وسفك الدماء بغير الحق و أن الاسلام يكفل لأتباع المذاهب الأخرى حق التعبير عن آرائهم ومعتقداتهم و إقامة شعائرهم بكل حرية .

و سعت الهيئة في جميع مؤتمراتها و كذلك في ورش عملها إلى اقامة حوار هادف وبنّاء بين الدين الاسلامي و بين الديانات والحضارات الأخرى ، وذلك بهدف نشر روح التسامح  والتخلص من شبح الكراهية الذي يعرقل التعايش السلمي بين أتباع تلك الديانات ، تصحيح الفكرة الخاطئة التي اتخذها معظم الغرب عن الإسلام و المسلمين .

و مؤخراً أعلن مقدم البرامج الأمريكي " جلين بيك " في برنامجه التليفزيوني ان 10% من المسلمين هم أرهابيون ، و معنى هذا انه هناك تقريبا 157 مليون مسلم ارهابيون يشكلون خطراً على العالم ، و بالتأكيد هذا كلام لا يمت للحقيقة باي صلة ، وهو كلام مجرد من اي  دلائل او اثباتات او براهين لمجرد جذب الانتباه اليه وتسليط الضوء عليه ، وهو و كل من يتبع منهجه و ينشرون افكاره من يزيدون الهوة و الفجوة بين المسلمين و الغرب بتلك الافكار و التصريحات التي تشوه صورة الإسلام و المسلمين و تؤكد فكرة الصراع الديني معهم .

و الهيئة العالمية للفقه الإسلامي  اذ تستنكر مثل تلك التصريحات التي تحض على كراهية المسلمين وتشويه صورة الإسلام ، فإنها تؤكد على انها ستظل في سعيها الدائم إلى إظهار الوجه الحقيقي للإسلام و أنه دين محبة و سلام و ان تحيته هي كلمة ( سلام )  و أن الأرهابيون للأسف يقتلون بأسم الدين الذي يتخذونه ستارا لهم و لاعمالهم ، و انها لن تتواني في الدفاع عن الإسلام و تقف في وجه في كل من يهاجمه بالحوار الهادف كما يخبرنا عز من قائل في كتابه الحكيم " وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ "

و الله الموفق و السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

                                                                                  السيد ابو القاسم الديباجي

                                                                                                             الأمين العام  

Share |

روابط اخرى

حكمة وحديث

وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ