باريس: المؤتمر التأسيسي للفقه الإسلامي بعنوان " إسلام بلا عنف " 2008

باريس: المؤتمر التأسيسي للفقه الإسلامي بعنوان

" إسلام بلا عنف "

 

باريس : عقدت الهيئة العالمية للفقه الإسلامي، اليوم الخميس، في باريس مؤتمرها التأسيسي بمشاركة جميع الطوائف الإسلامية، وتحت عنوان: إسلام بلا عنف.

وأوضح الأمين العام للهيئة العالمية للفقه الإسلام أبو القاسم الديباجي في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، أن المؤتمر يتناول عدة مواضيع أهمها "إسلام بلا عنف، الإسلام والديمقراطية، الإسلام وحقوق الإنسان، الإسلام والإرهاب، الجهاد في الإسلام، الإسلام والعلمانية".

وذكر أن الهيئة هي "المجموعة الأولى التي تضم علماء ومجتهدين ورجال دين من جميع المذاهب الإسلامية"، ونوه بأن مقرها في الكويت ولبنان.

وقال الديباجي إن الهيئة العالمية للفقه تهدف عبر أنشطتها إلى "تعليم الإسلام بلا عنف، وإظهار الصورة الحقيقية للإسلام، من خلال طرح مواضيع تتعلق بالإسلام والديمقراطية وحقوق الإنسان العلمانية وغير ذلك من القضايا المعاصرة، وأضاف "للأسف يستغل البعض اليوم اسم الإسلام كوسيلة لأهداف سياسية ونريد الفصل بين الإسلام الحقيقي والإسلام المتطرف والمزيف"، وفق تعبيره.

 وشارك في المؤتمر التأسيسي، إلى جانب الديباجي، المقيم بالكويت، كلا من آية الله مصطفى محقق داماد رئيس أكاديمية إيران للعلوم، آية الله الشيخ شكر باشا زاده مفتي عام أذربيجان، الشيخ محمد عسيران مفتي صيدا في لبنان، الشيخ محمد بلطة دالي مفتي مدينة صور اللبنانية، وجلول صديقي مدير معهد الغزالي في مسجد باريس الكبير.

وقال آية الله مصطفى محقق داما رئيس أكاديمية إيران للعلوم "واجب على كل مسلم أن يعرف دينه باسم دين محبة وحب ومقصد الهيئة التعريف بالإسلام بصفته دين رحمة"، وشدد على أن المسلمين "ليس لديهم مشكلة مع اليهود أصلا بل مع الصهاينة"، وذكر أن "اليهود مكرمون في القرآن"، موضحا أن المشاكل أسبابها سياسية وليست دينية مع بعض اليهود.

ومن ناحيته اعتبر جلول صديقي أن المسلمين في فرنسا وأوروبا "لا يعانون من مشكلة الطائفية"، موضحان أن مسلمي فرنسا ينتمون إلى نحو 65 جنسية.

أما مفتي صيدا محمد عسيران، فرأى في اجتماع هيئة الفقه "فرصة نادرة" في عالم اليوم، واعتبر أن "الاختلاف هو اختلاف بين الفقهاء وليس اختلافا على السنة أو الكتاب أو النبي"، وشدد على أن مهمة هيئة الفقه تتمثل بـ"إبراز الصورة الحقيقية للإسلام وهي صورة المحبة"، وفق تعبيره.

Share |

روابط اخرى

حكمة وحديث

وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ